دفن رمز “الموت الرحيم” في فرنسا

موقع و منتدى كل العرب انفوأقيمت امس السبت في لونغوي شرق فرنسا مراسم دفن عائلية لفنسان لامبير بعد يومين على وفاة هذا المصاب بشلل رباعي إثر إنهاء الأطباء علاجه بعدما قبع في غيبوبة إحدى عشرة سنة استحال خلالها رمزا للجدل بشأن الموت الرحيم في البلاد،

وحضر المراسم جميع أفراد عائلة الممرض الأربعيني السابق التي كان أفرادها منقسمين بشدة حيال مسألة إنهاء علاجه.

وقد أعيدت جثة الرجل (42 عاما) الذي دخل غيبوبة إثر تعرضه لحادث مروري في العام 2008، عصر الجمعة، إلى زوجته راشيل لامبير.

وكان فنسان وراشيل لامبير، وهما ممرضان، التقيا في مستشفى مدينة لانغوي قرب الحدود البلجيكية، وهي مسقط رأس راشيل.

وكان المدعي العام في مدينة ريمس ماتيو بوريت أعلن، الخميس، فتح تحقيق بهدف “تحديد أسباب الوفاة” للتحقق من أن وقف العلاجات حصل بصورة قانونية.