المناظرات الرئاسية الأميركية.. قوة الحضور ولغة الجسد

المناظرات الرئاسية الأميركية.. قوة الحضور ولغة الجسد

This combination of images shows Republican presidential nominee Donald Trump in Roanoke, Virginia on September 24, 2016 and Democratic presidential nominee Hillary Clinton September 21, 2016 in Orlando, Florida. Hillary Clinton and Donald Trump are in a virtual dead heat in their bitter race for the White House on the eve of their first head-to-head presidential debate, a new poll showed September 25, 2016. The Washington Post-ABC News poll found that Clinton's slim margin from last month has now vanished. Instead, the Democrat and her Republican rival tied at 41 percent support among registered voters, with Libertarian Party nominee Gary Johnson at seven percent and Green Party nominee Jill Stein at two percent.  / AFP / DESK        (Photo credit should read DESK/AFP/Getty Images)

موقع كل العرب انفو,

مع اقتراب لحظات الحسم في انتخابات الرئاسة الأميركية، تطفو على سطح المتابعات اليومية للناخبين “المناظرات الانتخابية” التي تجرى بين المرشحين على مقعد الرئاسة ومقعد نائب الرئيس، إذ يساعد هذا الحدث العازفين عن الانتخابات والمترددين أحيانا من تحديد هوية مرشحهم.

وعن مدى أهمية المناظرات الرئاسية، يقول مدير النقاش في جامعة جنوب إلينوي، تود غراهام، إنها تكشف عن نقاط القوة والضعف لدى كلا المرشحين ويكون عليهم الاعتماد على قوة الحضور ولغة الجسد.

ويعتقد غرهام، وفقا لصحيفة “غارديان” البريطانية، أن أول مناظرة ستجرى بين مرشحة الحزب الديمقراطي، هيلاري كلينتون، ومرشح الحزب الجمهوري، دونالد ترامب في ولاية نيويورك ستحظى بنسب مشاهدة عالية وقد تكون الأعلى في تاريخ المناظرات الرئاسية.

وأشار غرهام إلى أنه لم يرى من قبل اثنان من مرشحي الرئاسة الأميركية لا يطيقون التعامل مع بعضمهما كما هيلاري كلينتون ودونالد ترامب، حتى أنهم لا يرغبان في تجاذب الحديث معا ولديهم اختلافات كبيرة، مما يدفعنا لمتابعة المناظرة المرتقبة.

وتتطلب مناظرات هذا العام من هيلاري وترامب قدرا كبيرا من الشجاعة ليس فقط لعرض أفكارهما ورؤيتهما، و”التمثيل” أحيانا لإبهار ملايين المشاهدين، ولكن لتقبل النتائج السريعة، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، التي تنقل وجهات نظر المتابعين للمناظرات، وتؤثر على قرارات غير المتابعين لها.

والجديد في مناظرات 2016 سيكون من نصيب موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، فوفقا لخطة أعلنت عنها لجنة المناظرات سيتم الاعتماد لأول مرة على فيسبوك كوسيلة يمكن من خلالها طرح أسئلة المستخدمين على المرشحين في المناظرات، كما سيبث المناظرات على الهواء مباشرة.

ويوضح غرهام أن أهمية المناظرات تكمن في كشف مدى قوة الحضور ولغة الجسد والمظهر العام للمرشحين، كما تظهر اللباقة والثقافة ومدى الاطلاع على الأحداث العالمية وكيف يتلقى المرشح السؤال ويظهر اهتمامه بالإجابة ومتى يبتسم ومتى يبدي جدية وكيف يواجه “الإساءة” من المرشح الآخر.

ووفقا لغرهام، فإن دونالد ترامب لديه حس فكاهي خلال مناظراته السابقة التي جرت مع منافسيه على مقعد الترشح عن الحزب الجمهوري، إضافة إلى قوة الحضور، إلا أنه يعاب عليه عدم قدرته على التعامل مع معارضيه من الجمهور.

ولفت مدير النقاش في جامعة جنوب إلينوي إلى أن ترامب عليه أن يغير من أسلوب حواره في المناظرات ويتصرف بلباقة مع الجمهور وعدم إظهار أنه خبير في كل الأمور، مشددا على ضرورة أن يقلل ترامب من الإساءات التي يوجهها خلال حديثه.

أما هيلاري كلينتون، فهي تصنف من أفضل المحاورين في المناظرات، وفقا لغرهام، الذي يرى أن لديها مميزات عدة وإمكانيات هائلة في الحوار والمناقشات.

وأضاف أن كلينتون تعي جيدا أن النقاشات مبنية على المعلومات والحقائق وهذا ما يميزها، إلا أنه يعاب عليها أنها تتحدث كثيرا ولا تلتزم بالوقت المخصص لها خلال المناظرة، وهذا كان جليا خلال مناظرتها أمام بيرني ساندرز.   

وأضاف غرهام أن كلينتون بحاجة للوصول إلى الجمهور من خلال تجسيد الموضوعات التي تتحدث فيها من خلال تبسيطها وطرحها بشكل يفهمه الجمهور. 

%d مدونون معجبون بهذه: