وقال سكوت باردسلي السكرتير الصحفي لوزير السلامة العامة رالفجوديل، إن الاتفاقية ستسمح للمسؤولين الصينيين بالسفر إلى كندا لمقابلة الصينيين الذين يُعتبرون غير مقبولين بهدف التحقق من هوياتهم ووثائقهم.
              
وقال باردسلي، إن عملية التحقق كانت تأخذ قبل ذلك وقتا طويلا وغالبا ما كانت تؤدي إلى تأخير عمليات الترحيل.
              
وتقول إدارة الهجرة الكندية، إن من بين الأشخاص الذين يُعتبرون غير مقبولين، الأشخاص الذين لهم سجلات جنائية أو مشكلات صحية أو مالية خطيرة، أو الذين كذبوا في الطلبات التي قدموها للحصول على تأشيرة دخول.
              
وتجري الدولتان أيضا محادثات بشأن إبرام معاهدة لتسليم المجرمين تطالب بها الصين منذ فترة طويلة حتى يمكنها أن تضغط من أجل إعادة من تصفهم بمسؤولين فاسدين فروا إلى كندا.
              
ويعارض مدافعون عن حقوق الإنسان ذلك مشيرين إلى ما يصفونه بنظام عدالة صيني معيب.