غارات جوية توقف قافلة مساعدات دولية إلى ريف حمص
غارات جوية توقف قافلة مساعدات دولية إلى ريف حمص
التعليقات : 0
بتـاريخ : 28 سبتمبر 2016
الزيـارات: 2
بقـلم: admin

غارات جوية توقف قافلة مساعدات دولية إلى ريف حمص

CORRECTION - A convoy of aid from the Syrian Arab Red Crescent drives through the rebel-held town of Douma, on the outskirts of the capital Damascus on March 4, 2016 on its way to the town of Saqba. The 23 trucks of the convoy delivered the aid -included food, medical supplies and nutrition products for children- to 20,000 people living in the towns of Saqba, Ain Terma, and Hazzeh. Eastern Ghouta, besieged by pro-government forces since 2013, was regularly and heavily bombarded by the regime, but had been relatively calm since a truce began. / AFP / Abd Doumany / The erroneous mention[s] appearing in the metadata of this photo by Abd Doumany has been modified in AFP systems in the following manner: [Douma] instead of [Saqba]. Please immediately remove the erroneous mention[s] from all your online services and delete it (them) from your servers. If you have been authorized by AFP to distribute it (them) to third parties, please ensure that the same actions are carried out by them. Failure to promptly comply with these instructions will entail liability on your part for any continued or post notification usage. Therefore we thank you very much for all your attention and prompt action. We are sorry for the inconvenience this notification may cause and remain at your disposal for any further information you may require.        (Photo credit should read ABD DOUMANY/AFP/Getty Images)

موقع كل العرب انفو,

رفضت قافلة مساعدات تابعة للأمم المتحدة، دخول مدينة الرستن في ريف حمص الشمالي، وذلك عقب استهداف طائرات الجيش السوري لطريق كان من المقرر أن تسلكه، حسب مصادر المعارضة السورية.

وقال عضو في المجلس المحلي التابع للمعارضة في مدينة الرستن، إن المقاتلات الحربية بدأت قصف الطريق، فور وصول قافلة المساعدات إلى معبر بلدة “الدار الكبيرة”، الأمر الذي دفعها إلى التراجع خوفا من استهدافها، على غرار ما حدث في ريف حلب قبل أسبوع.

وتتكون القافلة من 36 شاحنة، محملة بمواد غذائية وطبـية، مقدمة من الأمم المتحدة، ومصحوبة بوفد من الهلال الأحمر السوري.

على صعيد آخر، قتل نحو 40 شخصا في حلب جراء الغارات الروسية والسورية على الأحياء الشرقية في المدينة، المتزامنة محاولات القوات الحكومية السورية مدعومة بميليشيات إيرانية التقدم على الأرض إلى أماكن سيطرة المعارضة في المدينة.

وقالت مصادر ميدانية لـ”سكاي نيوز عربية” إن مقاتلات روسية استهدفت أحياء الشعار والمشهد وقرية قرلـق في حلب القديمة، ما أسفر عن مقتل 39 شخصا وإصابة نحو 50، بينما لايزال آخرون تحت الأنقاض، جلّهم من النساء والأطفال.

كما أضافت المصادر أن طائرات النظام استهدفت مناطق عدة، في ريفي حلب الشمالي والغربي.

وفي شأن متصل، وصف رئيس وفد الهيئة العليا للمفاوضات السورية، أسعد الزعبي، ما تم تداوله عن نية واشنطن بتسليح المعارضة في سوريا، بالخطوة المتأخرة جدا والظالمة.

واتهم الزعبي الولايات المتحدة، بتجاهل دخول الأسلحة والمليشيات الأجنبية، التي تدعم النظام السوري.

قيم الخبر :

انشر الخبر على :

شارك برأيكك و اكتب تعليقك

إكتب تعليقك

عدد المواضيع: 408

عدد التعليقات: 10649

المتواجدون الان: 116  

جميع الحقوق محفوظة لموقع كل العرب انفو