نصرالله لعون: أنتَ وأنا واحد

نصرالله لعون: أنتَ وأنا واحد

1

كل العرب انفو : – لم تنضج تسوية «الحريري ــ فرنجية» بعد. تيار المستقبل يبدو جاداً في المضيّ بها، مروّجاً لكونها ناتجة من «إرادة ملكيّة» سعودية. لكن العقبات التي تحول دونها لم تُذلّل

يتصرّف بعض قادة تيار المستقبل كما لو أن النائب سليمان فرنجية سيُنتَخَب رئيساً للجمهورية خلال أيام. يجزمون بأن هذا القرار صدر عن الملك السعودي، عبر ابنه ولي ولي العهد محمد بن سلمان. فكرة تيار المستقبل في البداية كانت قائمة على ضرورة عودة الرئيس سعد الحريري إلى السراي الحكومي، وهو لا يمكن أن يتحقق من دون تسوية مع حزب الله.

بدأ البحث عن أبواب للتسوية التي لا عنوان لها إلا منح رئاسة الجمهورية لفريق 8 آذار وحلفائه. السعودية تضع فيتو على النائب ميشال عون، وقوى 8 آذار لا يرضيها قائد الجيش العماد جان قهوجي، ولا الوزير السابق جان عبيد، كـ»موازن» لوجود الحريري على رأس الحكومة. من بقي من المرشحين الذين يمكن أن يُطمئنوا حزب الله وحلفاءه؟ الإجابة واحدة لا ثانية لها: سليمان فرنجية. بعد مشاورات مع النائب وليد جنبلاط، وغيره من القوى السياسية المحلية، فاتح الحريري ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالامر. تضيف رواية مستقبلية: نقل الأمير السعودي الاقتراح إلى والده الذي منح الحريري «بركته». فبدأ التواصل بين «ابن النظام السعودي» و»صديق رأس النظام السوري». فكرة المستقبل كانت في البداية طمأنة حزب الله في سبيل عودة الحريري إلى الحكم. لكن تطوّر الاحداث أظهر 3 عقبات أمام التسوية: أولاً، طمأنة حزب الله لا تصدر بقرار سعودي لا يأخذ بعين الاعتبار خيارات الحزب وتعهداته؛ ثانياً، العماد ميشال عون لن يقبل بالتراجع عن ترشيحه للرئاسة وفق قاعدة «مسايرة موجة تسوية لم يكن جزءاً منها»؛ وسمير جعجع يرفض المضي بالتسوية التي ستأتي بأعتى خصومه المسيحيين رئيساً، من دون ولو إعلامه بحيثيات ما يجري، قبل الحديث عن استشارته.

One thought on “نصرالله لعون: أنتَ وأنا واحد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.