موسكو: عقوبات واشنطن تأخذ علاقات البلدين للمجهول

كل العرب انفو الاحباري

ندد مسؤولون في روسيا اليوم الأربعاء بالعقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة على بلدهم، ورأوا أن العقوبات الجديدة يمكن أن تأخذ العلاقات بين البلدين إلى المجهول. 

وقال نائب وزير الخارجية سيرجي ريابكوف إن العقوبات الأميركية الجديدة لا تترك مجالا لتحسين العلاقات في المستقبل القريب بل تأخذها إلى المجهول.

وكان مجلس النواب الأميركي أقرّ مساء الثلاثاء بأغلبية ساحقة مشروع قانون بفرض عقوبات جديدة على روسيا وإيران وكوريا الشمالية، وألزم الرئيس دونالد ترمب بالحصول على موافقة النواب قبل تخفيف العقوبات علىموسكو.

يهدف مشروع قانون العقوبات الذي ينتظر إقراره في مجلس الشيوخ إلى معاقبة روسيا بعد اتهامها بحملة “تضليل وقرصنة” أثناء الانتخابات الرئاسية الأميركية في العام الفائت.

ورأى ريابكوف أن ما يحصل “مناف للمنطق، وأن معدي مشروع القانون هذا ومؤيدوه اتخذوا خطوة جدية نحو تقويض آفاق تحسين العلاقات مع روسيا”، بحسب ما نقلت عنه وكالة (تاس) الرسمية الروسية.

وأضاف أن موسكو “لن تستسلم للعواطف” وستواصل البحث عن سبل للحوار البناء مع الولايات المتحدة، وقال “سنظل نبحث عن طرق للمضي قدما وبإصرار وباستمرار لحلول توافقية للقضايا المهمة لروسيا.

ورأى أن قضايا محاربة الإرهاب ومنع انتشار أسلحة الدمار الشامل والكثير من القضايا الأخرى مهمة لروسيا كما هي كذلك بالنسبة للولايات المتحدة.

وفي السياق ذاته، دعا عضو بارز في مجلس الاتحاد بالبرلمان الروسي الأربعاء إلى صياغة “رد موجع” على العقوبات الأميركية الجديدة.

وقال قسطنطين كوساتشيوف على صفحته على فيسبوك “بعد التصويت بالإجماع في مجلس النواب الأميركي على حزمة عقوبات على روسيا وإيران وكوريا الشمالية لن تكون هناك انفراجة (في العلاقات الأميركية الروسية)، في الحقيقة أصبح تفاقم التدهور في التعاون الثنائي لا مفر منه”.

وفي حال أقر مجلس الشيوخ مشروع قانون العقوبات، يحق للرئيس ترمب رفضه وعندها يتعين جمع أكثرية الثلثين في الكونغرس لتجاوز الفيتو الرئاسي، وقضت العادة أن يتفادى الرؤساء هذه الإهانة بإعلان الدعم المتأخر للتشريع المعني.