معتمرون قطريون يكشفون حقيقة ما صادفوه بالمسجد النبوي

MEDINA, SAUDI ARABIA: Pilgrims visit the Prophet Mohammed Mosque in the holy Saudi city of Medina 11 January 2005. Saudi Arabia began receiving Muslim pilgrims early this month in preparation for the annual hajj (pilgrimage), scheduled to take place in the last two weeks of January. Islam's Prophet Mohammed is buried in Medina's landmark mosque, which is Islam's second holiest shrine. All Muslims are required to make the pilgrimage to the Muslim holy city of Mecca, one of the five pillars of Islam, at least once in their lifetime, if they have the means to do so. Official figures put the total number of pilgrims performing last year's hajj at 1,892,710. AFP PHOTO/KARIM SAHIB (Photo credit should read KARIM SAHIB/AFP/Getty Images)

 

موقع كل العرب انفو,

تستقبل فنادق المدينة المنورة عددا من المعتمرين والزوار القطريين، في خضم حملات الإثارة والفتنة التي يشنها الإعلام القطري بشأن منع مواطني الدوحة من الزيارة وأداء المناسك، وفق ما ذكرت صحيفة “الرياض” السعودية، الأربعاء.

وأوضحت الصحيفة أن الزوار القطريين في المسجد النبوي عبروا عن شكرهم وتقديرهم على كرم الوفادة والاستقبال وتسهيل الإجراءات وما لمسوه من أخوة، مبدين استغرابهم مما يشاع ويقال في بعض وسائل الإعلام، مشددين على أنه لا يمت للحقيقة بصلة بل محض افتراء لا أساس له من الصحة.

وأكد زائر قطري، يدعى شقران عبدالرحمن، للصحيفة: “يظن البعض أن الأزمة السياسية الطارئة طالتنا كمعتمرين وزوار ولكن هذا الكلام غير صحيح”.

وأضاف أنه “لم يلمس ما يعكر صفو العلاقة وأن السعودية بلد الإسلام الأول وقبلة المسلمين ومهوى الأرواح والأفئدة ومثوى النبي، صلى الله عليه وسلم، ولا يطيق مسلم البعد عنها”.