ما هي الصحة العامة؟

 

موقع كل العرب انفو : 

ما هي الصحة العامة؟

 

تُعرف منظمة الصحة العالمية الصحة بأنها ”الحالة الصحية التامة للبدن، والعقل، والصحة المجتمعية والروحية، وليس مجرد الخلو من الأمراض أو العجز”.

كما أن هناك تعريفا أكثر شمولاً للصحة العامة يتضمن، على سبيل المثال، عوامل التغذية، والعوامل المتعلقة بالثقافة، والبيئة والعوامل المهنية.

ويمكن الوقاية من العديد من الأمراض عبر طرق بسيطة وغير طبية، تتضمن الآتي:

– الأمراض المعدية: وهي الأمراض التي يمكن السيطرة عليها، على سبيل المثال، العمل على تحسين الصحة العامة، وإتاحة مياه شرب وغذاء نظيف.

الأمراض غير المعدية: وهي الأمراض التي يمكن التحكم فيها من خلال التثقيف الصحي بأفضلية التمارين الرياضية، والنظم الغذائية، وتشريع حظر تدخين التبغ في الأماكن العامة.

ويمكن اعتبار حماية صحة الجمهور كواحدة من المسؤوليات الأساسية للحكومة، وفي هذا الشأن يتحرى القائمون عليها تقنيات للصحة العامة تطيل الحياة إلى جانب إتاحة التمتع بحياة جيدة، ومن ثم ضمان الاستقرارية والرفاهية.

وتشمل تقنيات الصحة العامة الآتي:

– السبل المباشرة: مثل، التحصينات أو التشريع لحظر التدخين في الأماكن العامة.

– السبل غير المباشرة: مثل التثقيف الصحي والضغط للتأثير على القرارات بشأن الصحة.

عالميًا، يتزايد الاهتمام بقضايا الصحة العامة اعتمادًا على الأسس وبراهين والبيانات التي تستخدم في تحديد نواحي الأولوية، وإدارة المبادرات الفعالة مع الرقابة الوثيقة على الآثار. وتجدر الإشارة إلى ن هيئة أبوظبي تعمل كشريك إلى جانب شركاء عالميين للمساهمة في القاعدة الأممية القائمة على قضايا الصحة.

تاريخ الصحة العامة

شهد القرن العشرون زيادة في متوسط العمر في الدول المتقدمة عن طريق الإنجازات التي شهدتها الصحة العامة، وأبرزها برامج التلقيح، والتحكم في الأمراض المعدية، وسياسات السلامة الفضلى مثل السلامة المرورية، وسلامة العمالة، وتنظيم الأسرة، وإضافة الفلوريد إلى مياه الشرب للتطهير.

عقب انخفاض معدل الأمراض المعدية في الدول المتقدمة خلال القرن العشرين، بدأ التركيز على الأمراض المزمنة من ناحية الصحة العامة مثل السرطان، وأمراض القلب.

وشهد العام 1980 تركيزًا أكثر وأشمل على العلوم الصحية، المجال المتنامي للصحة العامة، بدءًا من سلوك الأفراد، وعوامل الخطر وحتى القضايا الخاصة بمستوى السكان مثل عدم المساواة، والفقر، والتعليم. وتركز الصحة العامة الحديثة على تحديد العوامل المحددة للصحة في مجتمع سكني ما إلى جانب التأثير على سلوك الأفراد.

المحددات المجتمعية للصحة

تتأثر الصحة العامة بالعديد من العوامل، تتضمن مكان السكن، والعوامل الوراثية، والدخل، والتعليم، والعلاقات المجتمعية. ويعرف هذا كله بـ ”المحددات المجتمعية للصحة. وتضطلع الصحة العامة الحديثة بمواجهة هذه التفاوتات الصحية عن طريق تأييد السياسات القائمة على السكان والتي عن طريقها تتحسن الصحة لكامل السكان، بحسب دستور منظمة الصحة العالمية الصادر في جنيف عام .1946

%d مدونون معجبون بهذه: