قصة الوزير الفرنسي المزيف الذي سرق ملايين الدولارات

موقع و منتدى كل العرب انفو, تفيد تقارير بأن انتحال الهوية هي الجريمة الأسرع تزايدا في العالم، لكنها تجلت بشكل سافر في شخصية وزير فرنسي مزيف، يرتدي قناعا من السيليكون.

طيلة عامين، ومنذ أواخر عام 2015، قام فرد أو أفراد ينتحلون شخصية وزير الدفاع الفرنسي آنذاك، جان إيف لو دريان، بالاحتيال والحصول على ما يقدر بنحو 80 مليون يورو (90 مليون دولار) من الضحايا الأثرياء، بمن فيهم آغا خان الزعيم الروحي لطائفة الشيعة الإسماعيلية، ومالك شركة شاتو مارغو للخمور.

وكان الوزير المزيف يدفع الأشخاص المستهدفين، إلى الاعتقاد بأن من يتصل بهم هو السيد لو دريان، الذي يطلب بعد ذلك مساعدة مالية، لدفع فدية للصحفيين المختطفين كرهائن، من قبل مسلحين متشددين في الشرق الأوسط.

ولأن فرنسا لا تدفع رسميا فدى لمختطفي الرهائن، فإن لو دريان المزيف كان يؤكد لضحاياه أن المدفوعات لا يمكن تتبعها، وكان يطلب إيداع الأموال في أحد البنوك في الصين.

واشتبه كثير ممن اتصل بهم الوزير المزيف في الأمر، وأنهوا الاتصال معه.