عملية نوعية للجيش السوري: استهداف ملوح العايش

عملية نوعية للجيش السوري: استهداف ملوح العايش

 

1

موقع كل العرب انفو,فرنسا واسبانيا تدعوان أعضاء مجلس الأمن إلى اجتماع خاص مساء اليوم لدراسة مشروع قرار يتعلق بوقف القتال في حلب، والجيش السوري ينفذ عملية نوعية استهدف فيها نائب مسؤول “ألوية العمري في الجيش الحر ملوح العايش”، ويدعو المسلحين في أحياء حلب الشرقية إلى مغادرتها، وترْك المدنيين يعيشون حياتهم الطبيعية.

فرنسا واسبانيا دعتا أعضاء مجلس الأمن الدولي إلى عقد اجتماع خاص مساء اليوم في مقر البعثة الفرنسية في نيويورك، لدراسة مشروع قرار يتعلق بوقف القتال في حلب.المشروع الذي كانت الخارجية الفرنسية قد تطرقت إليه قبل بضعة أيام لم ينشر بعد، لكنه بحسب مراسل الميادين، سيركز على المعاناة الإنسانية في حلب، ويدعو إلى إدخال سريع للمعونات وإخراج الجرحى، ويهدد بمحاسبة من ارتكبوا جرائم حرب في المدينة، ويترقب عقد الاجتماع مساء اليوم.هذا في السياسة، أما في الميدان السوري، فقد قام الجيش السوري بعملية نوعية استهدف فيها نائب مسؤول “ألوية العمري” في “الجيش الحر” ملوح العايش، وهو المنسق العام بين فصائل الجبهة الجنوبية، ومسؤول المدفعية في “الجبهة الجنوبية” المدعو أبو سيدرا ومسؤولين آخرين.وتم الاستهداف بتفجير عبوة ناسفة زرعتْها القوة الخاصة في الجيش السوري، لدى مرور آلية دفع رباعي كانت تقلهم على طريق بلدة أيب – جدل في درعا.

وفي السياق الميداني نفسه، حرر الجيش السوري وحلفاؤه كامل منطقة الشقيف شمال حلب، ومستشفى الكندي وتلة الحمرا ومزارع الستة عشر، وفْق ما أفادت به مراسلة الميادين.ونشر الاعلام الحربي مشاهد من داخل مستشفى الكندي بعد تحريره.

من ناحية أخرى، دعت القيادة العامة للجيش السوري المسلحين في أحياء حلب الشرقية إلى مغادرتها، وترْك المدنيين يعيشون حياتهم الطبيعية.وأكدت أن قيادتي الجيش السوري والروسي تضمن للمسلحين الخروج الآمن وتقديم المساعدات اللازمة.وإلى غوطة دمشق، حيث سيطر الجيش السوري على مساحة 10 كيلومترات في محيط بلدة الدير خبية.ويواصل الجيش تقدمه باتجاه البلدة بعد اشتباكات عنيفة استخدمت فيها مختلف انواع الاسلحة الخفيفة والثقيلة، وأدت إلى مقتل عدد من المسلحين وتدمير آلياتهم.