الأسد: دعم حلفائنا ساعد على تحقيق التقدم العسكري

 

كل العرب انفو : 

قال رئيس النظام السوري بشار الأسد السبت إن دعم “أصدقاء سوريا” المباشر على كل الأصعدة مكن قواته من التقدم على الأرض وقلل من أعباء الحرب، وطالب الدول التي ترغب في إعادة علاقاتها مع نظامه بقطع صلاتها بما أسماه الإرهابيين.

وخلال كلمة ألقاها في افتتاح مؤتمر وزارة الخارجية والمغتربين في دمشق، قال الأسد إنه رغم أن نظامه أفشل مخططات الإطاحة به فإن جيشه لم يتغلب بعد على المعارضة، موضحا أن “المعركة مستمرة وبوادر الانتصار موجودة”.

وأثنى الأسد على الدعم المباشر السياسي والاقتصادي والعسكري من روسيا وإيران وحزب الله اللبناني، على اعتبار أنهم “حلفاء مباشرون” لنظامه، مضيفا أن هناك فصولا تاريخية ستكتب عن هؤلاء الحلفاء.

وقال إن نظامه يرحب باتفاقات إقليمية لـ وقف إطلاق النار بوساطة روسية، وتوسيع نطاق المناطق المشمولة بالاتفاق لأنها ستضع حدا لإراقة الدماء وحمل السلاح وتفتح الباب للعفو عن مقاتلي المعارضة، وفق قوله.

لكن الأسد أدان “المناطق الآمنة” التي اقترحتها الولايات المتحدة، معتبرا أن هذه الخطوة ستسفر عن منح غطاء لمن وصفهم بالإرهابيين، حيث قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب في وقت سابق إنه يأمل في تنفيذ هذا المقترح مع روسيا.

وفي سياق آخر، قال رئيس النظام السوري “لن يكون هناك تعاون أمني ولا فتح سفارات ولا دَور لبعض الدول التي تقول إنها تسعى لحل، إلا بعد أن تقوم بقطع علاقاتها بشكل صريح ولا لبس فيه مع الإرهاب والإرهابيين” في إشارة إلى فصائل المعارضة المسلحة.

يُذكر أن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون صرح الشهر الماضي بأن واشنطن لا ترى استمرار الأسد ونظامه في الحكم على المدى الطويل، وأن الأمر يتطلب إيجاد قيادة جديدة.